التخطي إلى المحتوى

أصدر وزير التربية والتعليم المصري اليوم الأربعاء قرارا وزاريا بشأن نظام الدراسة والتقييم لطلاب الصفين الأول والثاني الثانوي العام للعام الدراسي الجديد.

القرار الوزاري رقم 191 لسنة 2019، تتضمن العديد من المواد، التي أحدثت تغييرا في نظام التعليم بالصف الثاني الثانوي، حيث نصت المادة الثانية من القرار على:

تشمل المواد الدراسية لطلاب الصف الأول الثانوي على ما يلي:

أولًا: مواد دراسية أساسية يمتحن فيها الطلاب، وتضاف درجاتها للمجموع الكلي، وتشمل: اللغة العربية، اللغة الأجنبية الأولى، اللغة الأجنبية الثانية، الرياضيات “الجبر، حساب المثلثات، الهندسة التحليلية”، التاريخ، الجغرافيا، الفلسفة، الفيزياء، الكيمياء أو الأحياء.

ثانيًا: مواد دراسية أساسية يمتحن فيها الطلاب، ولا تضاف درجاتها للمجموع الكلي وتشمل: التربية الدينية، التربية الوطنية (أنا مصري)، الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتربية الرياضية.

 

بينما جاءت  المواد الدراسية لطلاب الصف الثاني الثانوي على النحو التالي:

أولًا: مواد دراسية أساسية يمتحن فيها جميع الطلاب بالشعبتين العلمية والأدبية:

1- مواد دراسية تضاف درجاتها للمجموع الكلي وتشمل: اللغة العربية، اللغة الأجنبية الأولى، اللغة الأجنبية الثانية، والرياضيات “الجبر، التفاضل، حساب المثلثات”.

2- مواد دراسية لا تضاف درجاتها للمجموع الكلي، وتشمل: التربية الدينية، التربية الوطنية (المواطنة وحقوق الإنسان)، والكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتربية الرياضية.

ثانيًا: مواد دراسية تخصصية يمتحن فيها طلاب الشعبة العلمية فقط، وتضاف درجاتها للمجموع الكلي وتشمل: الفيزياء، الكيمياء، الأحياء، وتطبيقات رياضية.

ثالثًا: مواد دراسية تخصصية يمتحن فيها طلاب الشعبة الأدبية فقط، وتضاف درجاتها للمجموع الكلي، وتشمل: التاريخ، علم النفس والاجتماع، الجغرافيا، والفلسفة والمنطق.

كما تضمن القرار الوزاري المشار إليه تقريرا جديدا لنظام امتحانات الصف الأول والثاني الثانوي، حيث نصت المادة السابعة من القرار هلى عقد امتحانين فقط لطلاب الصف الأول الثانوي والصف الثاني الثانوي، أحدهما في في نهاية الفصل الدراسي الأول والثاني في نهاية الفصل الدراسي الثاني.

وسوف يتم عقد امتحان دور ثان لمن لم يجتازوا النسبة المقررة للنجاح، وفقا للقرار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!