التخطي إلى المحتوى

التمر هو من الأطعمة الغنية بالمواد الغذائية المختلفة مثل الألياف ومضادات الأكسدة، وهو طعام شعبي في جميع أنحاء العالم حيث يتم تناوله أحيانا كفاكهة مجففة،

وفي دراسة قام بها باحثون في جامعة القصيم السعودية وجامعة قناة السويس المصرية في عام 2014، أكدوا أن التمر مفيد في علاج العديد من الأمراض وفي ظروف مختلفة بسبب خصائصه المضادة للالتهابات والمضادة للأكسدة ، والخصائص المضادة للورم.

ما هو التمر؟

التمر هو فاكهة حلوة من ثمار النخيل، وهو من أفضل الأطعمة تنوعا التي يمكن أن تنظم عملية الهضم واكتسبت شعبية في الآونة الأخيرة، حيث تزرع أشجار النخيل في جميع أنحاء العالم وخاصة في المناطق الاستوائية

يوصي معهد الطب بتناول 25-38 جراما من الألياف الغذائية في اليوم الواحد ، والتي يمكن أن تكون عالية الألياف ويمكن توفيرها من خلال الأطعمة الغنية بالألياف مثل التمر، ويقال أيضا أن تناول يمكن أن بعزز صحة العين و قد يكون فعالا في الوقاية من حدوث مشاكل في الرؤية مثل العمى الليلي.

الفوائد الصحية الكثيرة المرتبطة بالتمر، جعلت منه واحدة من أفضل المكونات من أجل تنمية العضلات، صحة الدماغ، ووفقا لوزارة الزراعة الأمريكية فالتمور هي  مصدر جيد للطاقة لأنها غنية بالألياف والسكر والفيتامينات والمعادن الأساسية مثل الكالسيوم والحديد والفوسفوروالصوديوموالبوتاسيوم والمغنيسيوم والكبريت والزنك، كما يحتوى أيضا على الفيتامينات الهامة مثل الثيامين والريبوفلافين والنياسين وفيتامين ب6 وحمض الفوليك وفيتامين أ وفيتامين ك .

ووفقا لمراجعة نشرت في الاستعراضات النقدية في علوم الغذاء والتغذية بمجلة كورنيل في 2008، فإن التمر يحتوي على أكثر من 15% من الاحتياجات اليومية من المعادن الأساسية مثل النحاس والبوتاسيوم والمغنيسيوم والسيلينيوم يمكن أن تتحقق من خلال تناول 100 جرام أو 4 حبات تمر في اليوم الواحد.

الفوائد الصحية للتمر

دعونا نلقي نظرة على بعض من أهم فوائد التمر بالتفصيل أدناه.

–           التمر مصدر جيد للطاقة

التمر يحتوي على نسبة عالية من السكريات الطبيعية مثل الجلوكوز والفركتوز والسكروز، والاطاقة العالية الموجودة في كل منهم يفسر هذا المحتوى العالي من السكر الموجود في التمر، العديد من الناس في جميع أنحاء العالم تأكل التمر الطبيعي قليل الدسم كوجبة خفيفة بعد الظهر عندما يشعرون بالسبات العميق حيث يساعد على زيادة مستويات الطاقة بسرعة.

في كثير من الأحيان عند ممارسة الرياضة في الصالة الرياضية أو حتى في المنزل، تشعر بان طاقتك استنفدت، وتشير الدراسة التي نشرت في مجلة علوم الأغذية والتغذية، إلى أن التمور غنية بالمواد الغذائية الأساسية قد تساعدك على استعادة الطاقة الخاصة بك على الفور.

والمسلمون يفطرون خلال شهر الصيام بتناولحبات من التمر، جنبا إلى جنب مع المياه. وهذا يساعد على تجنب الإفراط في تناول الكثير من الطعام مرة واحدة، عندما يبدأ الجسم على امتصاص الأطعمة عالية المحتوى الغذائي, تهدء مشاعر الجوع.

–           التمرر يعزز صحة الدماغ

في دراسة أعدها الباحث مصطفى محمد عيسى، يشير إلى أن التمر يحمي من مواعيد الإجهاد التأكسدي والالتهاب في الدماغ، ووفقا للدراسة، فإن التمر هو مصدر جيد للألياف الغذائية الغنية بالفينولات ومضادات الأكسدة الطبيعية مثل الانثوسيانين والأحماض المختلقة، ووجود هذه المركبات يمكن أن تساعد على إبطاء تطور مرض الزهايمر والخرف.

–           التمور تساعد في تخفيف الإمساك والاضطرابات المعوية

في الطب التقليدي التونسي يستخدمون التمر لعلاج الإمساك، فهو غني بالألياف الغذائية الضرورية لتعزيز حركة الأمعاء الصحية وضمان أريحية مرور الطعام من خلال الأمعاء، كما أنها غنية بالألياف الغذائية غير القابلة للذوبان على وجه الخصوص، وهي نعزز الهضم السليم وضمان مرور سريع من خلال الجهاز الهضمي للمسالك وتخفيف أعراض الإمساك، كما أن هذه الألياف قد تساعد أيضا في علاج أمراض مثل مرض الجزر المعدي المريئي (GERD) ، انسدادات و البواسير.

–           التمر يعالج فقر الدم

التمور هي مصدر جيد للعديد من العناصر الغذائية ، بما في ذلك الحديد، وبما أن نقص الحديد يمكن أن تسهم في حدوث فقر الدم (الأنيميا)، وهي حالة تتميز التعب والدوخة وهشاشة الأظافر وضيق في التنفس ولحسن الحظ، فإن زيادة تناول الأطعمة الغنية بالحديد مثل التمر يمكن أن تساعد في علاج الأنيميا.

–           التمر يساعد في منع أمراض القلب

خلص الباحث Waseem Rock et al في دراسة له إلى أن استهلاك التمور كانت فعالة في الحد من الدهون الثلاثية ومستويات تقليل الإجهاد التأكسدي، وكلاهما من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب و تصلب الشرايين،  وهو تراكم الترسبات الدهنية في الشرايين، كما أنه يساعد في الحد من خطر السكتة الدماغية، بل هو أيضا غني بمختلف المواد الكيميائية النباتية التي قد تساعد على حماية ضد أمراض القلب.

وعلاوة على ذلك, فه غني بالبوتاسيوم ، والتي الدراسات أظهرت أهميته في انخفاض ضغط الدم والحد من خطر السكتة الدماغية فضلا عن غيرها من الأمراض المرتبطة بالقلب.

–           التمر يساعد في علاج العجز الجنسي

في عام 2006, دراسة حيوانية كشفت عن أثار حبوب لقاح وزيت النخيل على الأداء الجنسي، الدراسة أقرت بأن ارتفاع مستويات استراديول و الفلافونويد في التمر يساعد على زيادة عدد الحيوانات المنوية والحركة. دراسة أخرى أجريت في الهند تشير إلى استخدام حبوب اللقاح في النخيل لعلاج العقم عند الذكور في الطب التقليدي.

–           التمر يساعد في منع العمى الليلي

فيتامين أ هو في كثير من الأحيان مرتبط بالعمى الليلي ، جنبا إلى جنب مع أعراض أخرى مثل جفاف العين وزيادة خطر العدوى، والتمور غنية بالكاروتينات التي قد تساعد في منع العمى الليلي و الحفاظ على صحة الرؤية.

–           التمر يساعد في علاج الإسهال المزمن

وفقا لمقال نشر من قبل المركز الطبي في جامعة كولومبيا، الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل التمر يمكن أن تساعد في توفير العناصر التي قد فقدت بسبب الإسهال المزمن. بفضل نسبة عالية من الألياف ، فإنها يمكن أن تساعد أيضا في عملية الهضم ويمكن تخفيف الإسهال المزمن بطريقة لا يمكن التنبؤ بها.

–           التمر قد يكون له خصائص مكافحة السرطان

البحوث التي أجريت من قبل الأستاذ الدكتور جيريمي سبنسر وآخرون تشير إلى أن تناول التمر قد تساعد في تحسين الأمعاء الصحة و ببطئ تطور وانتشار خلايا سرطان القولون. الدراسات تشير أيضا إلى أن هذه الفواكه المجففة مركز للنشاط المضاد للورم ، على الرغم من أن الآلية الدقيقة لا تزال غير معروفة ويتطلب المزيد من البحث.

–           التمر يحافظ صحة العظام

في مقال نشر بواسطة جولي روبنسون, وزملاؤه من جامعة نورث داكوتا، يشير إلى أن التمر يحتوي على البورون الذي هو من بين المواد الغذائية التي تعزز صحة العظام، وفي دراسة نشرت في مجلة الاستعراضات النقدية في علوم الأغذية و التغذية تشير إلى أن كميات كبيرة من المعادن مثل الفوسفور, البوتاسيوم, الكالسيوم, المغنيسيوم الموجودة في التمور جعلها قادرة على تقوية العظام، كما أن التمور تحتوي على السيلينيوم والمنجنيز والنحاس والمغنيسيوم ، والتي قد تساعد في إدارة صحة العظام, خاصة بين كبار السن.

–           التمور قد تعزز صحة الوزن

ووفقا لوزارة الزراعة الأمريكية، هذه التمور غنية بالسكر جنبا إلى جنب مع البروتينات وغيرها الكثير من الفيتامينات والمعادن وبها أيضا نسبة عالية من الألياف التي يمكن أن تساعد في التحكم في الوزن.

وقد أجريت دراسة حيوانية في عام 2014 اقترحت أن تناول التمر قد تساعد في زيادة الوزن.

–           المساعدة في تخفيف أعراض حساسية الأنف

وفقا لدراسة أجريت في عام 2012, التمور قد يكون لها أثر إيجابي على حساسية الأنف (التهاب الأنف التحسسي الموسمي) ، وهو المرض الذي يؤثر على ما يقرب من 30 مليون شخص في الولايات المتحدة وحدها. الدراسة البحث وجدت فعلا أن التمر كان فعالا في تقليل عدة علامات التهاب في المرضى الذين يعانون من حساسية الأنف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!