التخطي إلى المحتوى

عرب ميرور 2020 – وكالات

طرحت إحدى شركات الأدوية الوطنية، أول دواءً مصريًا لعلاج السكري يعمل عن طريق الكلى، وليس عن طريق البنكرياس.

ويحتوي الدواء الجديد على مادتي امباجليفلوزين مع المتفورمين، وأثبتت الدراسات العلمية والتجربة له فعاليته في خفض مستويات السكر في الدم بصورة جيدة للغاية.

وقالت الدكتورة ابتسام زكريا، أستاذ أمراض الباطنة والسكر في كلية الطب بجامعة القاهرة، إن الدراسات والأبحاث التي تمت على “امباجليفلوزين” تشير لكونه يخفض مستويات السكر عن طريق الكلى، وليس له علاقة بالبنكرياس كغيره من العلاجات.

وأوضحت أن هناك 3 أدوية أجنبية متوفرة في الأسواق تعمل بهذا النمط، لافتةً إلى أنه لم يتم اختبار الدواء الجديد في السوق المحلية، إلا أن الشركة المنتجة له معروفة بجودة منتجاتها.

وأوضحت زكريا أن الأبحاث العالمية تؤكد أن هذا الدواء يحمي القلب و يقلل حدوث أمراض شرايين القلب، ويقلل دخول المريض للمستشفى بسبب فشل القلب.

وقال الدكتور شريف الهواري، استشاري أمراض السكر والغدد الصماء والأستاذ بكلية الطب جامعة القاهرة، إن الدواء الجديد مفيد جدًا لمرضى السكر المصابين بارتفاع ضغط الدم حيث يساعد فى خفض الضغط المرتفع، كما أنه مفيد للغاية لمرضى السكر المصابين بزيادة الوزن لأنه يساهم في إنقاص الوزن بصورة ملحوظة.

وأضاف الهواري أن الدواء الجديد يعتبر خيارًا مثاليًا لمرضى تصلب الشرايين المصابين بمرض السكر، إذ أعلنت جمعية القلب الأوربية أن مادته الفعَّالة هي “خط العلاج الدوائى الأول” لمرضى السكري المصابين بأمراض تصلب الشرايين، بيينما تصنفه الجمعية الأمريكية لأمراض السكر بأنه أحد 4 أدوية يتناولهم مرضى “التصلب” أيضًا.

وأوضح استشاري أمراض السكر والغدد الصماء أن الدواء الجديد يساهم في التخلص من جلوكوز الدم عبر البول دون أن يكون له تأثير على البنكرياس.

 

 

المصدر: الكونسلتو

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!