التخطي إلى المحتوى

تنطلق اليوم في فرنسا محاكمة تاريخية متعلقة بمقتل المئات من الأشخاص وإصابة الآلاف إصابة مزمنة بعد تناولهم حبوب التخسيس.

وقالت صحيفة “الجارديان” البريطانية، إن المحاكمة ستحاول رفع الغطاء عن صناعة الأدوية الضخمة فى فرنسا، حيث يواجه “سيرفير”، أحد أكبر وأقوى المختبرات الخاصة فى فرنسا، اتهامات بالتستر على الآثار الجانبية القاتلة لعقار تم وصفه على نطاق واسع يسمى “ميدياتور”.

عقار “ميدياتور” أحد مشتقات هو ألمفيتامين التى تم تسويقها لمرضى السكرى الذين يعانون من الوزن الزائد، لكنه كان يتم وصفه أيضا للسيدات الأصحاء كمثبط للشهية لو أردن أن ينقصن وزنهن أو لتجنب زيادة الوزن.

الصحيفة تشير إلى أنه تم وصف هذا العقار لحوالي  خمس ملايين سيدة فى الفترة بين 1976 و2009، على الرغم كونه يسبب قصور القلب والرئة ووجدت وزارة الصحة الفرنسية أن 500 شخص على الأقل ماتوا نتيجة مشكلة فى صمام القلب بسبب التعرض للمكون النشط لهذا العقار، لكن تقديرات أخرى من قبل ألأطباء أشارت إلى وفاة أكثر من ألفى شخص، وهناك آلاف آخرين يعيشون مع مشكلات صحية.

وقامت شركة سيرفير بدفع حوالى 132 مليون يورو تعويضات عن هذا العقار، فيما وجدت بعض النساء اللاتى بدأن فى تناول العقار وهن بصحة جيدة، أنهن غير قادرات على صعود السلم، وأصبح لديهن مشكلات مزمنة فى عضلة القلب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!