التخطي إلى المحتوى

يتساءل الكثير من الناس عن دعاء المطر عند سقوط الأمطار، فمن المعلوم أن وقت سقوط المطر هو أحد أوقات إجابة الدعاء، لذلك يهتم الناس بالدعاء في هذا الوقت.

ومن سنة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، نقطف زهرة لنشم عبيرها ونستنشق نسيمها، فقد ورد عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى المطر قال: “صيبا نافعا”، رواه البخاري في صحيحه.

وقال المناوي في فيض القدير : كان إذا رأى المطر قال اللهم صيبا أي اسقنا صيبا، وقوله (نافعا) تتميم في غاية الحسن لأن صبيا مظنة للضرر والفساد. قال في الكشاف : الصيب المطر الذي يصوب أي ينزل ويقع وفيه مبالغات من جهة التركيب والبناء، والتكثير دل على أنه نوع من المطر شديد هائل فتممه بقوله نافعا صيانة عن الإضرار الفساد.

أما عن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم عند هبوب الريح فقد روى مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا عصفت الريح قال: اللهم إني أسألك  خيرها  وخير ما فيها وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به، قالت وإذا تخيلت السماء تغير لونه وخرج ودخل وأقبل وأدبر فإذا أمطرت سري عنه فعرفت ذلك في وجهه.

هذا ويفضل أن يدعو المسلم بكل ما تستطيبه نفسه ويأمل أن يجيبه الله عز وجل إياه، وبكل أنواع الدعاء وقت سقوط الأمطار، حيث أنه أحد الأوقات التي يندب فيها الدعاء لعل الله عز وجل أن يجيب فيها الداعي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!