التخطي إلى المحتوى

يحتفل محرك بحث جوجل اليوم الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 بذكرى ميلاد المغنية العراقية عفيفة إسكندر التي ولدت في 10 ديسمبر 1921 وتوفيت في 22 أكتوبر 2012.

وعفيفة اسكندر هي مغنية عراقية لدت في مدينة الموصل من أب عراقي مسيحي وأم يونانية، لكنها انتقلت مع أسرتها للعيش في بغداد في عمر خمس سنوات وكانت أول حفلة أحيتها في عام 1935.

لقبت عفيفة اسكندر بمنلوجست من المجمع العربي الموسيقى كونها تجيد ألوان الغناء والمقامات العراقية، فهي من عائلة فنية، فكانت والدتها تعزف على أربع آلات موسيقية وكانت هي التي تشجعها في مسيرتها وكانت تنصحها دوماً بأن الغرور هو مقبرة الفنان.

تزوجت عفيفة اسكندر من رجل يكبرها بثمان وثلاثين سنة، وكان زوجها رجل عراقي أرمني يدعى «إسكندر اصطفيان» وهو عازف وفنان وكان عمره يتجاوز ال 50 عاماً عندما تزوجا، بينما كانت هي في سن ال(12) ومنه أخذت لقب إسكندر.

 

المشوار الفني لعفيفة اسكندر

كان أول ظهورلها على مسرح بملهى في مدينة أربيل في منتصف ثلاثينيات القرن الماضي،وأطلق عليها لقب (جابركلي) أي “المسدس سريع الطلقات” حيث كانت تغني بسرعة بسبب نتيجة ل صغر سنها وعدم نضوج صوتها آنذاك، وكانت أول أغانيها “زنوبة”.

بعد ذلك انطلقت في الغناء بملاهي ونوادي بغداد، واستطاعت أن تتعلم وتتأقلم مع أجواء الفن بسرعة فصارت نجمة من نجوم الفن في وقت قصير، والتف حولها شخصيات مهمة وذات مكانة اجتماعية، وعملت مع الفنانة (منيرة الهوزوز) والفنانة (فخرية مشتت).

 

عفيفة اسكندر في مصر

في عام 1938 سافرت عفيفة إلى القاهرة وعملت فترة طويلة مع فرقة (بديعة مصابني) والتي تعد أشهر راقصة وممثلة مصرية في الأربعينيات، كما عملت في فرقة تحية كاريوكا، وشاركت في تمثيل فيلم (يوم سعيد) وغنت فيه لكن لسوء الحظ لم تظهر الأغنية عند عرض الفيلم بسبب المخرج، وشاركت بعد ذلك في الكثير من الأفلام.

 

صالون عفيفة إسكندر

أقامت عفيفة اسكندر صالونا خاصا في منزلها بالكرادة في العراق،وكان صالونا انيقا وفاخرا، وضم مجلسها ابرز رجالات السياسة والأدب والفن والثقافة في البلاد.

 

وفاة عفيفة اسكندر

توفيت عفيفة اسكندر في 22 أكتوبر 2012، بعمر 91 عاماً، في مدينة بغداد بعد صراع طويل مع المرض .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!