التخطي إلى المحتوى

كشفت مصادر في “فيسبوك” أن مارك زوكربيرغ يسعى لتحقيق الربح من واتساب، أشهر تطبيق مراسلة فورية على مستوى العالم.

ونقل موقع “تايمز نيوز ناو”، عن مصادر داخل فيسبوك لا توجد أي نوايا حالية لدى الشركة لدمج الإعلانات عبر تطبيق “واتساب” المملوكة لها، وهي الشائعة التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام.

وقالت المصادر ذاتها “لم يصدر عنا أي بيان رسمي بهذا الشأن، ولا توجد أي خطط بشأن دمج الإعلانات على واتساب”.

وفي السياق نفسه ذكرت المصادر نفسها أن استقالة براين أكتون مؤسس واتساب، والرئيس التنفيذي جان كوم، ليس لها علاقة بأية نوايا من قِبَل فيسبوك بدمج الإعلانات.

وكان “أكتون” قد قال في وقت سابق: “في نهاية الأمر، يبدو أنه عندما بِعتُ شركتي (واتساب)، بعتُ خصوصية المستخدمين معها، يبدو أن زوكربيرج على عجلة من أمره من أجل كسب المال، حتى لو كان على حساب تقنيات التشفير الخاصة بالتطبيق”.

وتابع مؤسس واتساب في تصريحات صحفية: “خطط الإعلانات المستهدفة، تجعلني غير سعيد على الإطلاق”.

وأرجعت المصادر هذه الاستقالة إلى وجود خلافات بين مؤسس واتساب والرئيس التنفيذي لفيسبوك، مارك زوكربيرج، مرتبطة بإمكانية تحقيق الدخل من “واتساب”؛ لكن ليس من بينها فكرة “تقديم إعلانات بين الدردشات”.

مصادر فيسبوك رجحت أن يكون الخلاف متعلقا بإمكانية إضافة خدمة “تحويل الأموال” عبر واتساب؛ لخوفهم من تضرر خصوصية التطبيق بتلك الخواص الجديد.

وقالت المصادر: إن أكتون وجان كوم، تركا التطبيق، لأنهما شعَرا أن زوكربيرج على عجلة من أمره من أجل كسب المال من تطبيق التراسل الفوري الأشهر في العالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!