التخطي إلى المحتوى

كشف تقرير حديث عن تراجع مبيعات السيارات في مصر خلال العام الماضي بنسبة كبيرة على الرغم من انخفاض الأسعار بسبب إلغاء الجمارك على السيارات الأوروبية الصنع، وكذلك انخفاض سعر الدولار مقابل الجنيه المصري.

وذكر تقرير مجلس معلومات سوق السيارات (أميك). أن مبيعات سيارات الركوب تراجعت بنسبة 13% خلال العام الماضي لتبلغ 127 ألف وحدة. وفي الوقت نفسه ارتفعت مبيعات الباصات (27%) وسيارات النقل (9%).

وأشار التقرير إلى أن مبيعات مركبات شيفروليه جاءت في المركز الأول من حيث المبيعات بنسبة 11.7% من حصة السوق وتليها مبيعات هيونداي في المركز الثاني بنسبة 9.7%.، وذلك اعتمادا على بيانات الموزعين الأعضاء بالمجلس.

ويأتي هذا الانخفاض الملحوظ على الرغم من إلغاء الجمارك بالكامل على السيارات أوروبية المنشأ في مطلع 2019، وعلى الرغم أيضا من ارتفاع قيمة الجنيه أمام العملات الأجنبية طوال النصف الثاني من العام الماضي.

حملة خليها تصدي تضرب سوق السيارات

جدير بالذكر أن مجموعة كبيرة من المصريين قد أطلقوا حملة خليها تصدي للامتناع عن شراء السيارات الجديدة والمستعملة بسبب ارتفاع أسعارها بشكل مبالغ فيه بالمقارنة بقيمتها الحقيقية رغم تخفيض الأسعار من قبل الوكلاء والموزعين والتجار.

وقالت الحملة إن الاستمرار في مقاطعة شراء السيارات سيدفع الوكلاء والموزعين إلى خفض الأسعار رغما عنهم وصولاً إلى السعر العادل لها، وذلك بسبب تكدس السيارات في معارضهم وفي الموانئ البحرية، وقد تسببت الحملة بالفعل في ركود السوق وانخفاض الأسعار بالنسبة للسيارات الأوروبية والسيارات المستعملة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!