التخطي إلى المحتوى

كشفت دراسة حديثة عن طريقة جديدة لانتقال فيروس كورونا الجديد بين البشر، بعد اكتشاف معاناة بعض المصابين بالمرض من اضطرابات بالجهاز الهضمي، قبل ظهور أعراض مرض كورونا الجديد عليهم، ومن المعروف أن العدوى تنتقل بشكل رئيسي عبر الهواء من خلال رذاذ سعال شخص مصاب.

ووفقا للدراسة فإن الإسهال قد يكون طريقا لانتقال العدوى بفيروس كورونا المستجد، حيث خضع للدراسة 14 من أصل 138 مريضا، أصيبوا بإسهال وغثيان قبل يوم أو يومين من ظهور الحمى والاضطرابات التنفسية، حسبما ذكرت الجمعية الطبية الأميركية “أميريكان ميديكال أسوسييشن”.

ووفقا لوكالة فرانس برس فقد عانى أول أميركي شخصّت إصابته بالمرض من إسهال ليومين واكتشف الفيروس لاحقا في برازه، كما وثقت مجلة “ذا لانسيت” الطبية أيضا حالات مماثلة في الصين، لكنها غير منتشرة كثيرا.

وقال الأستاذ في جامعة ساوثهامبتون ويليام كيفيل في تعليق لمجلة “ميديا سنتر” في بريطانيا إن العثور على فيروس كورونا المستجد في براز مرضى يعانون من عوارض معوية غير عادية، يشير إلى ان الفيروس يمكن أن ينتقل أيضا عبر البراز”.

وقال جياو لياو المهندس البيولوجي في جامعة كاليفورنيا إن الأبحاث التي أجريت حتى الآن تشير إلى أنه يمكن أن تتنقل عدوى فيروس كورونا المستجد عبر البراز “لكن لا نعرف بعد كم من الوقت يعيش هذا الفيروس خارج الجسم ودرجات الحرارة التي تؤثر به”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!