التخطي إلى المحتوى

الظاهرة السوداء في ببجي هي أكبر ظاهرة تهدد لعبة ببجي حتى الآن، حيث أنها تسببت في تناقص عدد لاعبي ببجي بمقدار مليون لاعب يومياً، بعدما كانت تتربع على عرش الألعاب على الأجهزة المحمولة خلال الشهور الماضية.

وفي الوقت الذي تحتل فيه لعبة ببجي المركز الأول عالمياً بين الألعاب الأكثر شهرة وشعبية في العالم، بعدما وصل عدد لاعبي وعشاق اللعبة إلى نحو ٦٠٠ مليون لاعب حول العالم، منذ إطلاق اللعبة لأول مرة قبل عدة شهور، فإن دخول الهاكرز إلى اللعبة قد يكلفها الكثير والكثير حتي تستعيد ثقة عشاقها ولاعبيها من جديد.

فقد شهدت لعبة ببجي خلال الفترة الأخيرة قيام العديد من اللاعبين حول العالم بتهكير اللعبة، والحصول على الكثير من المزايا والإمكانيات التي تتوفر للاعب العادي، وهو ما أثر بالفعل على اللاعبين العاديين بشكل كبير، فاللاعب الذي استطاع تهكير اللعبة هو الفائز بلا شك في لعبة تهدف أصلا إلى البقاء لأطول فترة على قيد الحياة، وهذا الأمر أغضب اللاعبين العاديين الذين بدأوا في صرف النظر عن هذه اللعبة.

وأدى دخول الهاكرز إلى اللعبة إلى تراجع شعبية لعبة ببجي بشكل كبير، حيث نشرت مواقع مختصة بالألعاب الإلكترونية ان عدد لاعبي ببجي PUBG يتراجع بمعدل مليون لاعب يومياً، وهو رقم كبير جدا، وإن استمر على هذه الوتيرة، فخلال أقل من عامين لن يكون هناك لاعب واحد في ببجي.

وهذا يعني أن تسمية الظاهرة السوداء في ببجي إنما تشير إلى تهكير اللعبة من قبل بعض الهاكرز، وبينما تسعى الشركة المنتجة للعبة ببجي إلى التغلب على تهكير اللعبة من خلال تحديثات يومية وحظر حسابات المهكرين، لكن هناك صعوبة كبيرة في سد كافة الثغرات التي يستغلها الهاكرز، في ظل تجاوز عدد التنزيلات 600 مليون عملية تنزيل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!