أخبار

تواصل الاعتداءات ضد المسلمين في الهند وسط صمت دولي واتهامات لترامب

تتواصل الاعتداءات العنصرية ضد المسلمين في الهند منذ أيام، وسقط العشرات من القتلى والجرحي، في ظل تجاهل حكومي واضح وصمت دولي.

وتوصف الاعتداءات ضد المسلمين في العاصمة الهندية دلهي بأنها الأسوأ في شبه القارة الهندية منذ عقود، وسقط عشرات المسلمين ما بين قتيل وجريح، بعد إصدار قانون جديد يسمح بتجنيس غير المسلمين من بنجلاديش، وباكستان وأفغانستان الذين دخلوا الهند بشكل غير قانوني.

ويقول الرافضون لهذا القانون إنه جزء من أجندة الحزب الحاكم لتهميش المسلمين، بينما تزعم الحكومة الهندية أن هذا القانون سيوفر ملاذا للفارين من اضطهاد ديني.

وقامت العصابات الهندية التابعة للحزب القومي الهندوسي “بهاراتيا جاناتا”، بحرق العديد من المساجد في المناطق ذات الأقلية المسلمة، وذلك منذ اندلاع الاشتباكات، بعد تظاهرات المسلمين الرافضة لقانون الجنسية الطائفي الجديد الذي أقرته الهند، والذي يسمح  بتجنيس جميع الأطياف ما عدا المسلمين.

وروى شهود عيان أن العصابات الهندوسية رددت هتافات المجد لـ”راما” وهو إله عند الهندوس.

من جانبه، كشف عيسى أحمد إسحاق الباحث الهندي، في تصريحات صحفية، أنه بالتزامن مع تواصل العصابات الهندوسية الفتك بالمسلمين، واغتصاب نسائهم، واختطاف أطفالهم وترويعهم، وإغلاق مدارسهم، تشن الحكومة الهندية حملة اعتقالات ضخمة ضد المسلمين.

وهاجم العديد من الأشخاص ومستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، باعتبار أنه من أعطى إشارة البدء في الاحتجاجات ضد المسلمين بسبب تصريحاته في زيارته  الأخيرة للهند.

الاعتداءات ضد المسلمين في الهند

الاعتداءات ضد المسلمين في الهند

الاعتداءات ضد المسلمين في الهند

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock