أخبار

تفاصيل قيامة عثمان 17 .. عثمان وبالغاي يتحالفان ودوندار يلعب لعبة الموت

انتهت الحلقة 17 من مسلسل المؤسس عثمان بن أرطغرل بن سليمان شاه، بالتحالف بين عثمان وبالغاي، وكذلك بين دوندار وعليشار، فيما بقي مصير سامسا جاويش مجهولا في ظل مغادرة الممثل إسماعيل حقي القائم بدور سامسا للمسلسل بشكل نهائي.

ملخص أحداث حلقة 17 المؤسس عثمان

ويمكن تلخيص أحداث قيامة عثمان 17 في عدة نقاط، يأتي على رأسها ما يلي:

1- نجاح عثمان في تخليص الأميرة البيزنطية أديلفا من أيدي المغول، وذلك قبل وصولها إلى غيخاتو القائد المغولي الكبير المتواجد في قصر سلطان الدولة السلجوقية.

2- بالغاي كان يسعى أيضا للقضاء على الأميرة البيزنطية كي لا تتزوج من غيخاتو، وذلك لكي يمنع اتساع سطوة ونفوذ غيخاتو، ولكي يحتل هو مكانه بين المغول.

3- بعد نجاح عثمان في تخليص أديلفا، بالغاي يرسل جنوده لإحضار عثمان، ويخبره عثمان بما يحيكه كل من عليشار وغيخاتو وكذلك أخبره عن الجيش الذي أرسله غيخاتو لمساعدة عليشار في السيطرة على قبيلة الكايي والقضاء على غوندوز وبامسي وسامسا جاويش.

تحالف عثمان مع بالغاي ضد عليشار ودوندار

4- عثمان يجد نفسه مضطرا لقبول عرض بالغاي بالتحالف معه ضد عليشار وغيخاتو، خاصة أن كلام بالغاي يشير إلى أن القبيلة باتت في خطر حقيقي وأن حياة غوندوز وبامسي أصبحت على المحك بالفعل.

5- على الجانب الآخر، يحضر عليشار إلى القبيلة فيقابله غوندوز وبامسي ببرود ويمنعه بامسي من الجلوس على فرو السيد أرطغرل بن سليمان شاه.

غوندوز يخدع عليشار ويكشف لعبته

6- غوندوز وبامسي يخدعان عليشار بقبول غوندوز بالدخول تحت راية عليشار مجددا مقابل أمان القبيلة، ثم يطلب عليشار أن يصطحب معه زهرة وأيجول ابنة السيد دوندار إلى قصره فيوافقان ويوافق غوندوز.

إنقاذ عبدالرحمن غازي واستشهاد أركوت

7- مقاتلي السيد بامسي يعثرون على عبدالرحمن غازي وأركوت وكيليش بعد إصابتهم على أيدي جنود عليشار، ويرسلون خبرا إلى بامسي باستشهاد أركوت وإصابة الغازي عبدالرحمن وبأن وضعه خطير، وأنهم سينقلونه إلى القبيلة فيرفض بامسي ذلك، ويصر على علاجه بعيدا حتى لا يعلم أحد بأنه لا يزال حيا.

8- يذهب بامسي وغوندوز إلى حيث يوجد عبدالرحمن غازي ليتابعا أوضاعه، ويخبرا المقاتلين بأن لا يعلم أحدا بأن الغازي عبدالرحمن لا يزال حيا، حتى لا تنكشف اللعبة التي يلعباها على عليشار.

دوندار يستعين بعليشار وجنود غيخاتو لمهاجمة القبيلة

9- يرسل غوندوز رجاله خلف عليشار وزهرة، فيكتشفا وجود دوندار مع عليشار، فيتأكد غوندوز من اللعبة التي يلعبها عليشار ويقرر القضاء عليه.

10- عليشار ودوندار يتفقان على السيطرة على القبيلة واستعادتها وقتل كل من غوندوز وبامسي، وذلك بالاستعانة بجنود غيخاتو الذين سيصلون إلى سوغوت، وكذلك بالسادة التابعين لدوندار داخل القبيلة، ويرسل عليشار في طلب غوندوز لكي يقضي عليه قبل مهاجمة القبيلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock