التخطي إلى المحتوى

تحدث سامي الجابر، نجم ورئيس نادي الهلال الأسبق، خلال استضافته في برنامج الليوان المُذاع على قناة روتانا خليجية، عن العديد من الأمور من بينها علاقته بالأمير محمد بن فيصل رئيس الهلال السابق، وقضية الـ170 مليون ريال.

وقال الجابر : “علاقتي بالأمير محمد بن فيصل ممتازة، وأطيب من قلبه لا يُوجد، والبعض استغل تصريحاته بعد خسارة الهلال في نهائي البطولة العربية ضد النجم الساحلي التونسي لإثارة الجدل حولي، وكان هناك إعلامي أقل ما يُقال عنه أنه جبان، تحدث عني بصورة سيئة ودخل في ذمتي، ولم أكن معتادًا على تقديم الشكاوى، لكنه عاد واعتذر وسحبت الشكوى بعد ذلك”.

وأشار إلى أن الأمير محمد بن فيصل حقق الكثير لنادي الهلال من 2004 حتى 2008، وأحضر سيباستيان جيوفنكو لنادي الهلال، معتبرا أن كل هذه أمور تُثبت أن هذا الرجل يعشق الهلال، لافتا إلى دعوة المستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة له وللمدرب السابق للهلال، جورجي جيسوس لحضور مباراة الهلال والنجم الساحلي، البعض قال إنها حركة مُستفزة لكن ليس بها أي استفزاز، أنا مُشجع هلالي في النهاية ويحق لي حضور مباريات الفريق.

وحول رغبته في أن يصبح رئيس نادي النصر، قال: “أفضل منصب أحب أن أعمل فيه هو أن أظل عاشقًا ومشجعًا لنادي الهلال، ولن أقبل برئاسة نادي النصر لأنني ابن من أبناء نادي الهلال”.

وحول قضية الـ170 مليون ريال التي تم الحديث عن أنها لم تُوضع في خزينة الهلال، قال الجابر: “هذه القضية منظورة حاليًّا في المحكمة، ولا يحق لي الحديث عنها؛ لأنني أريد ضمان حقوقي، وأنا موقفي في القضية مُدعى عليه”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!