أخبار رائجة

ملخص مسلسل النهاية حلقة 16.. “روبوت” يوسف الشريف يقرر صناعة جيش للاستيلاء على العالم

بدأت الحلقة السادسة عشر من مسلسل النهاية بأحداث مثيرة، حيث سمع المهندس زين (يوسف الشريف) الرسالة التي أرسلها أرسلان (أحمد مجدي)، قبل وفاته واتضح أنه يقول له سر ما، ولكن اختار أن يقوله له عن طريق استخدام معادلة رياضية ما، ثم أمر الآلة بمسح الرسالة.

وبدأ المهندس زين في ممارسة عمله بشكل طبيعي، واستقبله مديره في الواحة الذي جسده الفنان محمد مزربان، الذي اصطحبه للجلوس مع بعض من سُكان الواحة لممارسة طقوس معينة لم يفهما المهندس زين ولكنه ولم يعترض كي لا يشكلو في أمره.

وقابل بعدها صديقه الذي أقنعه في البداية بالمجئ معه للواحة الذي جسده الفنان باسم مغنية، الذي وعده بإحضار زوجته رضوى (ناهد السباعي) وابنه من القدس، وهدده زين بقتله إذا لم ينفذ وعده.

أما الأوضاع في التكتل فمازالت تزداد سوءً، حيث أصبح الأطفال مُشردين يسعوا للحصول على الطعام والشراب، عن طريق سرقة الأعضاء البشرية الآلية الخاصة بشركة “Energy Co” ويبيعوها لعصابة مراد المحروقي (محمد لطفي) مقابل الحصول على المال.

أما “روبوت” المهندس زين يسعى لتنفيذ خطة شيطانية، وهي صُنع عدد كبير من “الروبوتات” ليكون جيش، يساعده في تدمير العالم وقتل جميع الأفراد.

واعترف “الروبوت” بخطته الجديدة لصباح (سهر الصايغ) التي خافت من الأمر في البداية، وحذرته من الناس الذين سيعترضوا طريقه، ولكنه جعلها تتخيل حياة هما فقط من يعيشا فيها، ويصبح كل من سرق ملفات الوعي الخاصة بهم من “Energy Co” أولادهم، لذلك وافقته.

أما عزيز (عمرو عبد الجليل) مازال يبحث عن “الروبوت” كي يتخلص منه وينهي المشكلات التي ستترتب على وجوده في الحياة، واستطاع اختراع سلاح يُمكنه من قتله.

وأراد عزيز أن يعترف لرضوى أن من تعتقده زوجها ليس إلا “روبوت”، وبالفعل ذهب لها البرج الشمالي لإخبارها، ولكن المهندس يُسر (محمد العمروسي) وقف في طريقه، وطلب منه ألا يعترف لها لأنه يحب رضوى ويرغب في التزوج منها.

وكانت المفاجأة أن إحدى الفتايات التي تعمل في البرج الشمالي التي جسدتها (ياسمين علي) قد سمعت حديثهما، وربما علمت الحقيقة كاملة وأن من تسعى رضوى خلفه هو “روبوت” وليس المهند زين الحقيقي.

واستطاع السيد مؤنس (أحمد وفيق) أن يعرف مكان “روبوت” يوسف الشريف، وطلب من رجاله أن يحضروا قوة للذهاب له، كما أمرهم بالبحث عن عزيز، واتضح أنه يعرف أن الحقيقة وأن المهندس زين هو “روبوت”.

وانتهت الأحداث في الواحة كما بدأت فيها، حيث راودت الأحلام السيئة المهندس زين، الذي حلم بحادثة وفاة أرسلان، ورأى في الحلم أن من قتله كان سلمى (سارة عادل).

 

المصدر: القاهرة 24

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock