التخطي إلى المحتوى

علامات ليلة القدر هي بعض الأمور التي يمكن التكهن بها حول موعد ليلة القدر، ولكنها لا تعطي إثباتا يقينيا قاطعا، حيث أن ليلة القدر قد أخفاها الله تعالى عن عباده ورسوله.

ولكن المؤكد والثابت في السنة النبوية والمنقول عن الصحابة الكرام رضي الله عنهم جميعا، أن ليلة القدر هي ليلة وترية في الليالي العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.

ويمكن للمسلم أن يتحرى ليلة القدر في إحدى هذه الليالي “ليلة الحادي والعشرين، و ليلة الثالث والعشرين، و ليلة الخامس والعشرين، وليلة السابع والعشرين، وليلة التاسع والعشرين من أيام شهر رمضان”.

علامات ليلة القدر من السنة النبوية

أما عن العلامات التي تميز ليلة القدر عن غيرها من الليالي فهي:

– أن السماء تكون صافية، والجو يكون متوسط الحرارة للبرد فيه ولا سخونة، وسطوع القمر، وما يؤكد هذا قول النبي صلي الله عليه وسلم، حيث روي عن عبادة بن الصامت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إن أمارة ليلة القدر أنها صافية بلجة كأن فيها قمراً ساطعاً ، ساكنة ساجية، لا برد فيها ولا حر، ولا يحل لكوكب أن يرمى به فيها حتى تصبح”

وروي ايضا عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: تذاكرنا ليلة القدر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: “أيكم يذكر حين طلع القمر وهو مثل شق جفنة”

–  أن الشمس تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها كما ثبت ذلك في الحديث الذي رواه مسلم عن أبي بن كعب، حيث أن الشمس تكون في صباح اليوم التالي من ليلة القدر غير ناشرة أشعتها في نظر العيون، وهذا ما أفاده الإمام النووي.

أدعية ليلة القدر

لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم تخصيص دعاء بعينه في ليلة القدر، ولكنه كان يردد دعاء مميزا، حيث قالت السيدة عائشة -رضي الله عنها -: قلت يا رسول الله أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر ما أقول فيها قال قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني”.

ومن الأدعية التي يمكن الدعاء بها في ليلة القدر أو غيرها من ليالي شهر رمضان المبارك ما يلي:

– اللهم أسألك خشيتك في الغيب والشهادة، وأسألك كلمة الحق في الرضا والغضب، وأسألك القصد في الفقر والغنى، وأسألك نعيما لا ينفد، وأسألك قرة عين لا تنقطع، وأسألك الرضاء بعد القضاء، وأسألك برد العيش بعد الموت، وأسألك لذة النظر إلى وجهك والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة، اللهم زينا بزينة الإيمان، واجعلنا هداة مهتدين يارب العالمين.

– اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، واحفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي.

– اللهم أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، وأسألك شكر نعمتك، وحسن عبادتك، وأسألك قلبا سليما، ولسانا صادقا، وأسألك من خير ما تعلم، وأعوذ بك من شر ما تعلم، وأستغفرك لما تعلم، إنك أنت علام الغيوب.

– اللهم إني أعوذ بعزتك لا إله إلا أنت أن تضلني، أنت الحي الذي لا يموت والجن والإنس يموتون، اللهم تقبل صلاتي وصيامي وركوعي وسجودي واغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت يارب العالمين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!