التخطي إلى المحتوى

يقدم لكم موقع “عرب ميرور 2020” تفاصيل أحداث مسلسل الفتوة الحلقة 27 حيث حقق المسلسل نجاحا كبيرا في الموسم الدرامي في رمضان 2020.

حسن الجبالي يظهر قوته في كسر الفتوات

– بدأت أحداث الحلقة السابعة والعشرون من مسلسل الفتوة 27 بمشهد في منطقة كسر الفتوات، حيث يسأل حسن الجبالي عن الأعور فتجيبه الفتاة بأنه ذهب ليحضر له فضل كبير العربجية، فيطالبهم حسن بألا يتكلم معه أحد حتى عودة الأعور وفضل.

– تجلس الفتاة مع أبو ضيف الذي يستنكر استمرار وجود حسن الجبالي في منزل الأعور وجلوس الفتاة في خدمته طوال الوقت، حتى يظهر شابان غريبان يصلان إلى مكان جلوسهما، ويحاولان قتله بالسكين.

– يهرب منهما أبو ضيف وتحدث فوضى في المنطقة وهما يتبعانه بكل إصرار، إلى أن يتدخل حسن الجبالي ويتمكن من ضربهما ضربا مبرحا يضطران معه إلى الهروب فيما يتوجه أبو ضيف بالشكر لحسن الجبالي الذي بدأ عليه الإعياء من جديد.

– يذهب الفتوة عزمي أبو شديد إلى منزل للجبالي ومعه زوجته جميلة وأخته ليل، للتعزية في وفاة أم حسن “الفنانة انعام سالوسة”، لكن زينب تلقنهم كلمات حادة فيخرج غاضبا مع زوجته جميلة، بينما تبقى ليل مع نورا لفترة.

فضل يلتقي حسن الجبالي

– في تلك الأثناء يصل الأعور إلى منزل الجبالي ويطالب فضل بالذهاب معه إلى شخص يعرف مكان جثمان حسن الجبالي، فيخرج معه فضل مسرعا.

– يصل فضل إلى منطقة كسر الفتوات، ويرى حسن الجبالي واقفا على قدميه فيفرح كثيرا، ويسأله عما حدث فيقول له أنه سيخبره بكل شئ في وقت لاحق، ويسأله حسن عن أهل بيته فيخبره بوفاة والدته وبحمل ليل، فيحزن على والدته ويفرح بحمل ليل.

– يحاول حسن العودة إلى الجمالية، فيمنعه فضل ويخبره أن عزمي صار الفتوة ومعه المشاديد ورجال آخرون من خارج المنطقة، كما أنه أطلق عليه صفات سيئة ووصفه بالحرامي لتنفير الناس عنه، كما أن جرحه لا يزال مفتوحا، فيطالب الأعور بتسخين السكين على النار لكي الجرح.

الاعتداء على ليل لإجهاضها وفقدان الطفل

– تتعرض ليل خلال ذهابها إلى بيت والدها بعد عزاء عائلة الجبالي، لاعتداء من قبل مجموعة من السيدات، يقمن بضربها على بطنها في محاولة لإجهاض حملها، ويبدو أنهم من طرف المعلم سيد اللبان الذي يريد الزواج بليل في أسرع وقت.

– يتسبب الاعتداء على ليل في فقدانها طفلها بالفعل وتحزن على ذلك حزنا كبيرا، وتتهم المعلم سيد اللبان بهذه الجريمة، ويخبرها عزمي بأنه سيعاقب من فعل بها ذلك لكنه استبعد أن يكون سيد اللبان هو من دبر هذه الجريمة.

حسن الجبالي يخطط لاستعادة الذهب

– يذهب فضل إلى الشيخ مبروك المزيف، ويخبره أن حسن الجبالي حي وموجود في منطقة كسر الفتوات، وأنه لا أحد يعلم بذلك، وأن حسن يريد مساعدته لكي يصل إلى الذهب الذي سرق منه.

– الشيخ مبروك المزيف يذهب إلى حسن الجبالي في منطقة كسر الفتوات، ويقص عليه ما حدث بالتفصيل عندما ذهب إلى المذبح وحبسه مع الذهب من قبل المعلم سيد اللبان، ثم تهريبه عن طريق عبده اللبان، فيقرر حسن الذهاب إلى المذبح لاستعادة الذهب.

 

الفتوة عزمي يقتل فرج بالسم

– المعلم عزمي يجلس مع فرج في جلسة “اصطباحة” يشربون سويا الخمر، ويستغرب عزمي من بقاء فرج كما هو كبير المشاديد رغم مرور الزمن وتغير الفتوات، ويسأله عما حدث في قضية أخته ليل التي تعرضت للاعتداء، فيخبره فرج بأنه سلمه النساء اللاتي فعلن ذلك.

– في نهاية الجلسة يخبر عزمي فرج أنه قد استغنى عنه وليس في حاجة له لأنه صار كالأسد الخايب، ويقوم ويتركه، ثم يخبره بأنه كان يشرب سما في الخمر، وأن السم قد ملأ جسمه.

– وفي نهاية الحلقة، تصل أم عزمي أبو شديد “عايدة رياض” وتدخل بيت الفتوة، فتجد أمامها جميلة وليل، فتقول لهم يبدو أن ما سمعته صحيح وأن الراقصة ابنة بياعة المشمش صارت زوجة الفتوة، فتتفاجآن من وجودها وتنتهي الحلقة على ذلك.

التعليقات

Don`t copy text!