التخطي إلى المحتوى

بدأت أحداث الحلقة 26 من مسلسل البرنس بمكالمة من “كيلانى” صبى “الأسطى محمود” -الذى يحتضن مريم رضوان البرنس ويربيها وسط أبنائه في بيته- لفتحي البرنس ليخبره بأن يجهز مبلغ 2 مليون جنيه مقابل أن يعطيه “مريم”ابنة “رضوان”، واتفق معه بأن يقابله.

ذهب “عبد المحسن” إدوارد إلى “رضوان البرنس” محمد رمضان لإعطائه مبلغ 250 ألف جنيه بسبب خوفه منه، ولكن رفض “رضوان” طلب منه أن يغادر، فيما خرج شقيقه “عادل” أحمد داش من المنزل للبحث عن المخدرات، ولكن سرعان ما احتواه “رضوان” وسيطر عليه، فى محاولة منه لمعالجته من الإدمان.

تمت المقابلة والمقايضة بين “فتحى” و”كيلانى” الذى أعطاه الطفلة داخل شوال وحصل منه على مبلغ 2 مليون جنيه، وكانت المفاجأة أن “حمادة” محمد مهران كان يراقبهما ليعرف ماذا يحدث، واكتشف أن كيلانى أعطى “فتحى” طفلة مزيفة وليس ابنة رضوان، فيما اكتشف أيضا أن ابنة “رضوان” يربيها “الأسطى محمود” محمد جمعة.

تسريب مفاجآت غير متوقعة في الحلقات الأخيرة من مسلسل البرنس

بعدما وصلت الطفلة إلى منزل فدوى أخبرتهم أن والدها ووالدتها توفوا في حريق العام الماضي وأنها تعمل متسولة وتبيت لدى إحدى السيدات التي أعطتها للرجل الذي سلمها لفتحي، فتكتشف فدوى أن فتحي تعرض لعملية نصب من هذا الرجل.

يذهب فتحي وياسر ورأفت إلى مكان السيدة التي تبيت عندها الطفلة، فيكتشفون وجود رضوان وحماده هناك يبحثان عن عنوان الاسطى محمود الذي تبنى مريم وتعيش معه، لتنتهي الحلقة على ذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!