التخطي إلى المحتوى

“الغفران أقوى من الانتقام” هو عنوان الحلقة الأخيرة من مسلسل “لعبة النسيان” بطولة الفنانة دينا الشربيني ومحمود قابيل وإنجي المقدم ورجاء الجداوي وعلي قاسم وأسماء أبو اليزيد وأسماء جلال وأحمد داوود وأحمد صفوت وهديل حسن والطفل آدم وهدان وحسن مالك وهنا داوود.

ملخص أحداث الحلقة الأخيرة مسلسل لعبة النسيان

1- بدأت علاقة مازن -حسن مالك- وتمارة -هنا داوود- في التحسن، وعادا يتحدثان مرة أخرى.

2- استدعى عمرو وهدان -أحمد داوود- لمياء -أسماء أبو اليزيد- زوجة شقيقه إلى المطعم لتتقابل مع رقية -دينا الشربيني- وتقص لها الحقيقة حتى لا تكن مخدوعة أكثر.

3- بدأت أسلوب الجدي يحيى -محمود قابيل- في التحسن أكثر والتقرب لأبنائه وشجع نادين -هديل حسن- على شغل الهاند ميد التي كانت تحبه.

4- فوجئت زوزو -رجاء الجداوي- بعدم وجود رقية في المنزل، وظلت تنظر كثيرًا لنادر -علي قاسم-، وقالت عن شكوكها تجاهه أمام الجميع.

5- توجهت الطبيبة بهيرة -إنجي المقدم- إلى منزل عائلة الشيال لتعطي دفعة كبيرة من المبلغ الذي تقاضته من نادر مقابل خطتهم، وكشفت الخطة أمام العائلة كلها.

6- عادت رقية إلى المنزل، وسردت كل ما تذكرته لجميع العائلة المتواجدين، وعلموا الحقيقة وأنها ليست خائنة، وعاشت العائلة في اكتئاب بسبب الحقيقة.

7- صارحت زوزو رقية بحزنها على تغيرها في الماضي، فهي لم تصدق أن رقية التي ربتها تخطط لكل ذلك، ولكن في النهاية سامحتها.

8- قررت لمياء ترك نادر والمنزل وأخذ سليم فهي لا تستطيع العيش مع مجرم.

9- طلب الجد يحيى الصراحة من نادر على تلك المصائب، فواجهه بأنه كان يشبهه في كل شيء، ويعلم أن والدته توفت إثر تناولها العديد من دوائها المهدئ، ولكن لم يبح بذلك السر، وبالرغم من كل ذلك لم يعرف أن يكرهه، وسقط الجد يحيى ونادين ثر صدمتهم.

10- طلب الجد يحيى من رقية معرفة إذا كانت على نية لتبليغ الحكومة بالحقيقة.

11- تراجعت رقية عن قرارها بإبلاغ البوليس بالحقيقة، وقررت أن تسامحهم جميعًا وذلك لأنهم اهل ابنها وتمارة، وأيضًا لم يتقبل عمرو القرار وقرر الانتقام، فتركته.

المصدر: القاهرة 24

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!