التخطي إلى المحتوى

شهدت مدينة مينيابوليس الأمريكية أعمال شغب في مناطق متفرقة، مساء الأربعاء، بعد مقتل رجل أسود على أيدي ضباط شرطة، وهو ما أشعل التوتر في المدينة، حيث قام المحتجون بإضرام النار في العديد من المباني.

وانتشرت أعمال الشغب والنهب بشراسة بشكل خاص في جنوب مينيابوليس، وعرضت محطة تليفزيون “كيه إس تي بي” المحلية لقطات مصورة لعدد من المباني التي شبت بها النيران ضمن تجمعات سكنية كثيرة.

وقالت إريكا ماكدونالد المدعي العام لولاية مينيسوتا في بيان مشترك مع راينر درولشاجن ضابط مكتب التحقيقات الاتحادي “إف بي آي” إن التحقيق في وفاة فلويد جورج “الرجل الأسود” يمثل أولوية قصوى، وأن التحقيق سيبين ما إذا كان مقتله انتهاكا للقانون الاتحادي.

وكانت السلطات الأمريكية استبقت التحقيقات بفصل الضباط الأربعة المتورطون في الحادث بشكل سريع، لكن تثار الكثير من التساؤلات حول ما إذا كانوا سيتعرضون لإجراءات جنائية من عدمه.

ووفقا للمقاطع المصورة التي انتشرت للحادثة، فقد قام أحد ضباط الشرطة البيض بوضع ركبته على رقبة جورج، بينما كان الأخير مقيدًا وطريحًا على الأرض، وهو يناشد الضابط: “لا أستطيع التنفس”. وبعد ذلك تم إعلان وفاته، ولا تظهر الفيديوهات وجود أي تهديدات للضباط.

وقامت السلطات الأمريكية بنشر رجال الشرطة في كافة أرجاء المدينة لإخماد الاضطرابات، لكن تصاعد الاحتجاجات أضعفت سيطرة الشرطة، فيما قرر المحتجون تنظيم المزيد من الاحتجاجات في وقت لاحق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!