التخطي إلى المحتوى

انتشرت خلال الساعات الماضية، أنباء تفيد بوفاة الفنانة رجاء الجداوي، داخل مستشفى عزل أبو خليفة بالإسماعيلية، جراء إصابتها بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وتداول متابعي مواقع التواصل الاجتماعي تلك الأخبار.

حقيقة وفاة رجاء الجداوي اليوم

وأكد الطاقم الطبي الذي يشرف على علاجها داخل مستشفى عزل أبو خليفة، بأن ما يتردد ما هو إلا شائعات، مؤكدا بأن الفنانة رجاء الجداوي مازالت داخل العناية المركزة، وما يتم تداوله عاري تماما من الصحة.

وتابع الطاقم الطبي بان رجاء الجداوي مازالت على قيد الحياة، وتتواجد داخل العناية المركزة، وبعد انخفاض نسبة الأوكسجين في الدم، وضعت على أنبوبة حنجرية، حتى تضخ الأكسجين إلى رئتيها، وحالتها الصحية شبه مستقرة.

ونفى الطاقم الطبي ما تردد حول إجراء الفنانة رجاء الجداوي المسحة الرابعة للفيروس، فهي لم تجر سوى ثلاث مسحات فقط، وجاءت نتيجتهم جميعا إيجابية.

وأوضح الطاقم الطبي المسئول عن رعايتها، بأن الأهم هو الوضع الصحي لها، وليس سلبية المسحة وتعافيها من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، خاصا أن حالتها تتدهور، وفقدت الوعي ووضعت على أنبوبة حنجرية.

وحقنت الحداوي حتى الآن، بجرعتين من البلازما، ولكن عامل السن هو الذي يؤثر على سرعة تعافيها من الفيروس اللعين الذي أصابها.

وخرجت الإعلامية بوسي شلبي وأوضحت مصدر انتقال الفيروس لرجاء الجداوي، فقالت بأنه من المرجح أن يكون انتقل إليها أثناء تصوير مسلسل “لعبة النسيان” في رمضان الماضي، حيث كانت تصور مشاهدها به حتى آخر أيام الشهر الكريم.

ونفت بوسي ما تردد حول اناقال الفيروس إليها أثناء عزاء الشيخ صالح كامل، لأنهم جميعا كانوا يتواجدون بالعزاء، ولم يصيبهم شيئا، وطالبت الجميع بالدعاء لها، متمنية زوال تلك الأزمة.

وعبرت رجاء الجداوي مسبقا في تصريح خاص لـ”القاهرة 24″، بأنها سئمت من الشائعات التي يتم تداولها حول وفاتها، وقالت: “أنا زهقت من الشائعات، كفاية أنا زهقت وتعبت”.

وكانت أجرت الجداوي أول تحليل لها يوم 27 مايو الماضي، وجاءت النتيجة إيجابية لفيروس كورونا، فنقلت إلى مستشفى العزل أبو خليفة بالإسماعيلية، من أجل تلقي العلاج والرعاية الصحية.

وفي سياق مختلف، شاركت بالموسم الرمضاني الماضي 2020، في مسلسل “لعبة النسيان” بجانب كلا من دينا الشربيني، أحمد داوود، إنجي المقدم، محمود قابيل، أسماء أبو اليزيد، علي قاسم، رجاء الجداوي، أحمد صفوت والطفل آدم وهدان، سيناريو وحوار تامر حبيب وإخراج أحمد شفيق.

العمل الذي دارت أحداثه حول رقية (دينا الشربيني) والتي تستيقظ بعد غيبوبة 4 أشهر، فتكتشف أنها لا تتذكر أي شيء حدث في الست سنوات الأخيرة من عمرها، وأنها تسببت في مقتل زوجها بسبب خيانتها.

المصدر: القاهرة 24

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!