التخطي إلى المحتوى

قال ناصر ذعار العتيبي، رئيس جمعية “صباح الأحمد”، إن الشاب المصري المعتدى عليه اليوم من مواطن كويتي طبّق القانون لا أكثر ولا أقل، وبما يرضي الله، في حين رفض المعتدي تطبيق القانون.

وأضاف العتيبي، في تصريحات خاصة لـ”مصراوي”، أنه تقدم باستقالته من الجمعية التي شهدت الواقعة، متابعًا: “أنا لا أقبل بأن شخصا مسئولا مني يهينه أحد أيا كان؛ لأننا في دولة الإنسانية، وأميرها أمير الإنسانية”.

وأشار العتيبي إلى أن الله (عز وجل) جبر خاطر الشاب المصري، مضيفًا: “فوجئت بتفاعل غير مسبق يثلج الصدور، من أكبر المسئولين في دولة الكويت الذين اتصلوا بي ليعرفوا ماذا حدث، من ضمنهم مكتب الشيخ ناصر صباح الأحمد، ووزير الداخلية أنس الصالح، ووزير التجارة خالد الروضان، فضلًا عن تفاعل الشعب الكويتي من تجار ورجال أعمال، ومنهم من عرض على الشاب المصري مبالغَ مالية أو وظيفة ثابتة بأجر مجزٍ جبرًا لخاطره”. واختتم العتيبي: “إخواننا المصريون من روحنا، ولا نقبل إهانتهم، وكرامتهم أمر لا يجب المساس به”.

كان شاب مصري مقيم في دولة الكويت تعرض لاعتداء بالضرب على يد مواطن كويتي، في واقعة وثقتها كاميرا المراقبة داخل جمعية “صباح الأحمد”، حيث يعمل الشاب “كاشير”، ما أثار غضب ناصر ذعار العتيبي، رئيس الجمعية، خاصة عقب انتشار فيديو الواقعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!