التخطي إلى المحتوى

أصدر المجلس الأعلى للنيابة الإدارية في مصر، اليوم الأحد، قراراً أحال بمقتضاه المستشارة نهى الإمام السيد الشيخ، المعروفة إعلاميا بـ“سيدة المحكمة”، للمعاش، بعد أيام من الجدل والتحقيقات التي جرت معها عقب واقعة الاعتداء على ضابط شرطة في المحكمة.

وتضمن بيان صادر عن النيابة الإدارية، قرار المجلس الأعلى، بإحالة المستشارة التي تعمل وكيلا عاما بالنيابة الإدارية، للمعاش، ”إعمالا لأحكام القانون“.

ويأتي القرار بعد يوم من قرار النائب العام المستشار حمادة الصاوي بإحالة المستشارة، للمحاكمة الجنائية، بتهمة اعتدائها على ضابط شرطة أثناء تأديته وظيفته وذلك ضمن الفيديو الذي تم بثه ونشره عبر صفحات مواقع التواصل، وأثار حالة من الجدل.

وقالت النيابة العامة، في بيان صدر عنها أمس السبت، إن ”المتهمة أهانت أحد الضباط بالإشارة والقول أثناء تأدية وظيفته، وتعدت عليه بالقوة والعنف، وأنه حدث مع تعدي المذكورة على الضابط ضرب نشأ عنه جروح، فضلا عن إتلافها عمدا أموالا منقولة لا تملكها مما ترتب عليه ضرر مالي“.

وأوضحت النيابة أن التحقيقات ”انتهت إلى تعدي المتهمة على قائد حرس مجمع محاكم مصر الجديدة بالقول حال تفقده الحالة الأمنية بالمحكمة، بعدما نبه عليها بضرورة ارتدائها الكمامة الطبية اتباعا للإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، ووقف تصويرها بعض الموظفين بالمحكمة أثناء تأديتهم أعمالهم، مما يشكل فعلا يعاقب عليه قانونا، ثم لما تحفظ على هاتفها المحمول لوقف التصوير، اعتدت عليه وأتلفت رتبته العسكرية وجهازا لاسلكيا بحوزته وأحدثت إصابات فيه، فتحفظ عليها وحرر مذكرة بالواقعة أرفق بها تصويرا لها، كان قد تم تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي“.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!