التخطي إلى المحتوى

اعترفت ابتسام الشهري المتحدثة باسم وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية، أن منصة “مدرستي” واجهت تحديات مختلفة على مدار اليوم أمس الأحد، مشددة على أهمية الاهتمام بالخيارات البديلة لمنصة مدرستي.

وقالت الشهري في المؤتمر الصحفي الخاص بمستجدات فيروس كورونا بالمملكة، إن من مبدأ الشفافية يجب التوضيح أن الوزارة تواجه تحديات في منصة “مدرستي”، كونها منصة إلكترونية حديثة، معتبرة ذلك فرصة للتحسين المستمر، خاصة في ظل توفير البدائل الأخرى.

وأشارت إلى أهمية وجود قنوات “عين” في كل منزل، خاصة وأنها تمثل البديل الأفضل حال وجود مشكلة في الدخول على “مدرستي”، كما أكدت أن أي مشكلة تظهر على المنصة الحديثة تمثل فرصة لمعالجتها، موضحة أن وزارة التعليم ترصد كافة التحديات وتتطلع للوصول إلى تحقيق الاستفادة الكاملة.

في غضون ذلك، نشرت وزارة التعليم على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مقطعي فيديو قدمت من خلالهما شرحاً مفصلاً ومبسطاً لطريقة الدخول للبرنامج عبر الكمبيوتر أو الأجهزة اللوحية الأخرى، والتي تبدأ بـ”تسجيل الدخول” باسم المستخدم وكلمة المرور المسجلة في منصة “مدرستي”.

وأشارت الوزارة إلى أن الطالب بعد دخوله إلى البرنامج سيجد في الصفحة الدرس الذي أعده المعلم، وبإمكان الطالب الانضمام له بشكل مباشر.

وحول آلية دخول المعلمين أشارت الوزارة إلى أن الدخول للبرنامج يكون بذات الطريقة الأولى، مبينة أنه بعد تسجيل الدخول سيجد المعلم العديد من الأدوات، وبإمكانه استعراض جميع الفصول المسندة إليه، ومن ثم إنشاء اجتماع لبدء الحصة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!