التخطي إلى المحتوى

صرح الدكتور رضا حجازى نائب وزير التربية والتعليم أن العام الدراسى سوف يتم دون تخفيض فى المناهج أو ساعات الدراسة، وإنما سوف يتم الدمج بين التعليم داخل الفصل والتعليم عن بعد لتحقيق نواتج التعلم المرجوة وهذا سوف يخدم تحقيق الجودة التى تتحقق منها هيئة الجودة.

وأضاف حجازى بأن الإجراءات الاحترازية الجديدة وتقليل الكثافات والدمج بين نوعى التعليم داخل الفصل والتعليم عن بعد توفر فرصة ذهبية لتحقيق الجودة من خلال تقليل الكثافات وهى كانت عقبة فى زيادة اعداد المدارس المتقدمة من الوزارة للاعتماد من الهيئة.

وطالب رضا حجازى مديرى المديريات بتحويل الجودة بالمؤسسات إلى أسلوب حياة وروتين يومي وثقافة داخل المؤسسة فتصبح الجودة غاية فى السهولة بما يضمن استدامتها وأضاف حجازي ان ما لا يخطط لا يتابع وما لا يتابع لا يقاس وما لا يقاس لا يحسن وملا يحسن لايمكن ضمان جودته.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذى عقدته الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني تحت شعار معاً نصنع التغيير للنقاش حول الخطة المقترحة للتقدم للاعتماد من الهيئة للعام الدراسي القادم 2020/2021 والنقاش حول تحديث اجراءات الاعتماد في ظل التعليم المدمج او الهجين واجراءات واليات الاعتماد التي تجمع بين الزيارة الفعلية والزيارات الافتراضية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!