التخطي إلى المحتوى
أعلن وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي عن القرارات النهائية بشأن تقييم الطلاب في المدارس، وذلك لحسم حالة الجدل والشائعات المنتشرة حول وجود نية لإلغاء الامتحانات بسبب انتشار فيروس كورونا في موجته الثانية.
وأشار الوزير الدكتور طاريق شوقي إلى أنه لا مجال على الإطلاق لإلغاء الامتحانات التحريرية لهذا العام، مهما كانت الظروف، ولا مجال كذلك لتطبيق نظام الأبحاث كما حدث في العام الماضي، وذذلك لمنع الغش والعمل الجماعي.
وجاءت قرارات وزير التربية والتعليم كالتالي:
– سيتم تقييم الطلاب طبقًا لمحتوى المقرر الذي تم تدريسه لطلاب جميع الصفوف حتى نهاية الفصل الدراسى الأول كامًلا دون أي حذف.
– سيتم التقييم من خلال اختبار تحريرى يتم إعداده وفق مواصفات الورقة الامتحانية المعدة لذلك سلفًا بلجان امتحانية مراقبة ومؤمنة، ولن تكون هناك امتحانات من المنازل.
– لا توجد امتحانات لتلاميذ الصفوف من رياض الأطفال حتى 3 ابتدائي، لأن نظام التعليم الجديد لغى الامتحانات لهذه الفئة العمرية، فسيتم تقييمهم وفقا لما يتم من أنشطة داخل الفصل.
– امتحانات طلاب الصفوف الرابع الابتدائى وحتى الصف الثانى الإعدادي، سوف تُعقد على مستوى المدرسة.
– امتحانات الشهادة الإعدادية (الصف الثالث الإعدادي)، سوف تُعقد على مستوى المديرية.
– امتحانات الصفين الأول والثانى الثانوى، سوف تعقد إلكترونيًا حسب جدول سوف تعلنه الوزارة لاحقًا.
– امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي لطلاب الدمج (الطلاب ذوي الإعاقة المدمجون في المدارس) ستتم ورقيا أسوة بالأعوام السابقة.
– طلاب الدمج الملحقون بالصف الثالث الثانوي امتحانات الثانوية العامة سيؤدون الامتحانات ورقيا وفقا للمواصفات التي تم إعدادها من قبل المركز القومي للتقويم التربوي والامتحانات بالتعاون مع مديري المواد الدراسية والتربية الخاصة.
– تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية اللازمة للوقاية من فيروس كورونا داخل لجان امتحانات جميع الصفوف الدراسية.
– لا تغيير في نظام درجات أعمال السنة المطبق على طلاب المدارس.
– لن تعتمد الوزارة هذا العام على الأبحاث أو الامتحان من البيت ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص وتفاديا للغش والعمل الجماعي.
– إذا لم تستطع لظروف كورونا عقد امتحانات تحريرية للطلاب في لجان مؤمنة، لن يتم تصعيد الطلاب للعام الدراسي التالي بدون تقييم.
وفي النهاية أكد الوزير أن كل محاولات الضغط لوقف الدراسة أو إلغاء الامتحانات هذا العام لن تفلح، حيث تقرر إنهاء المحتوى الدراسي بدون نقصان كشرط لتصعيد الطلاب للعام الدراسي التالي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Don`t copy text!